صباح يسعد آيامكم و يبعد عنكم احزانكم صباح يجدد احوالكم   | صباح الخير

كلمتين تعني الكثير لنا ، و الان نبدأ بتصبحات ممزوجة بنكهات جميلة كــــ ( صباح السعادة ، صباح الانتعاش ، صباح الفرح ، صباح البهجة ، صباح الحب ، ………،……..،….. ) كلمات بسيطة تضيف ليومك سعادة وترسم لك الابتسامة ،

اصبح الكثير الان يبدأ بتصبيحات يحاول التميز بها من خلال المواقع الاجتماعية و تبادل التفائل بيوم جديد من خلال ردود من حولة .. تصبيحات الصباح ماكانت تعني لي اي  شئ قبل كان مجرد روتين لا اكثر ، بعد فترة توقفت عن تبادل الاخرين بكلمات جميلة ، الى ان اكتشفت بانني افتقد شئ يعيد الحيوية بداخلي . ايام بسيطة جداً اكتشفت ان زميلاتي بالعمل افتقدوا هذا الشئ مني  ، و خلال مروري و اكتفائي بابتسامة كانت تبادرني كل واحدة منهم  ( صباح الخير )  :mrgreen: وممزوجة بابتسامة جميلة .. 

اكتشفت هذا الشئ بعد مروري على الطالبات و قلت لهم في اول مرة صباح الخير و طالعوني بعلامات تعجب كررتها مرة ثانية وابتسموا ، اليوم هم من يبدون بالسلام و الصباح ..

جميل هو الصباح بوجود كثير من الناس حولك لا يهم مكانتك بداخل قلوبهم المهم مكانتهم هم بداخلي ..

اجعلوا صباحكم وصباح الاخرين جميل  :harte:

 

 

اليوم في العمل بعد ان تعطل البرنامج جلست اخذ جولة في تصفح الجرائد الالكترونية وللاسف الجرائد في تدني مستواها بشكل محزن ، ( ما ادري هل السبب ان التويتر خرب عليهم ولا هم من زمان كذا ) ..

الشيء اللي اتصفحة في الجرائد هو ( المقالات + الكاركتيرات :mrgreen: ) بكل صراحة لا غير ، في جريدة الوطن اليوم توقفني مقال الدكتورة مرام مكاوي ، بعنوان – عندما بكى الكفن!

المقال بالمختصر كانت تتحدث عن اسلوب بعض الداعيات في الدعوة قديم جداااا للأسف الشديد و مواضيع مكررة ، جذبني لهذا المقال هو سببين .

السبب الأول :

قبل اسابيع جات داعية لمدرستنا و اجتمعوا الطالبات و المعلمات لسماع المحاضرة الدينية الله يجزاها الف خير ، وكان مكبر الصوت موصل على كل سماعات المدرسة للآسف الشديد و الصوت عالي ، كانت تخفض صوتها فترة وترفع صوتها بشكل مرعب ” جداً ” ، كان صعب جدااا اني اكمل شغلي من الازعاج ، و للاسف ان الموضوع كان قديم ولا يجذب و كانها تقرأ من كتاب ديني انتشر في كل المكتبات وحتى في صالات الانتظار ، و محاضرة لمدة حصتين بدون ان تسمح بمشاركة الطالبات او المعلمات في الحديث و كلام متكرر و مسترسل يشتت ذهن السامع ..

 

السبب الثاني :

كنت احضر لمحاضرات دينية من سنوات وبصراحة الان ما افكر احضر اي محاضرة لداعية لان القصص اللي يطرحونها دائماً مكررة وللاسف ما تراعي ان الحضور مختلف في الاعمار في مراهقات وفي امهات و يكون الموضوع يخص تربية الابناء ، البنت في مرحلة المتوسط  ما تستفيد من هذه الموضوع ..قليل جداً من الداعيات اللي عندهم اسلوب جذب السامع لهم و تجديد في المواضيع و طريقة الطرح و تكون اكثر تأثير على الحضور ، في داعيات كنا نسمع لهم و الى بعد مرور سنوات نتذكر نصيحة من النصائح اللي قدموها و نذكر فيها الاخرين ..

 

- الى الان كثييييير جداً من الداعيات متمسكين بالاسلوب الدعوة القديم لو البعض منهم من الجدية واهم يتكلمون ماتبتسم في وجه الحضور ، وكانها تحط حاجز بينها وبينهم ..

لهذا السبب لحد يلوم البنات اذا بعضهم ينفرون من بعض المحاضرات .

 

 

 

 

كل عام وانتم بخير ، و عيدكم سعادة يارب العالمين :)

نقدر نعتبر ان العيد انتهى خصوصاً ان في ناس ارجعوا للعمل من اليوم ، و في كل سنه صار العيد سلامات و سواليف و جمعة الاهل مايضيف شئ جديد و نسبة كبيره مع الاسف تسافر يوم العيد لان ماعاد يهمها جمعة الاهل و فرحة العيد معاهم ..

لي فترة افكر بكسر جو العيد بشئ جديد و كل ما اسئل احد ايش تسون شئ جديد بالعيد يكون ( مسابقات و توزيع هداية ) هذه عند الاكثرية طبعاً ..

فكرة لها فترة في بالي هو عمل TEDx عائلي  بعد ان طرحت الفكرة في التويتر في اول يوم العيد و حبيت انقلها لمدونتي حتى تنتشر و قد تنفذ ..

خلال الجمعات و ايام العيد ، طبعاً فكرة تيدكس معروفه عند الجميع و تقام في اكثر اماكن في العالم و الان انتشرت بشكل كبير في السعودية ، بس لما يكون على نطاق عائلي كل اهلك تعرف ايش يحبون وايش مايحبون و ايش اللي ممكن تطرحة ..فكرة تديكس ان كل واحد من العائلة تعطيه ١٠ دقايق يقوم ويتكلم عن شغله يعرفها او تجربة من حياته مثلاً ( يشرح برنامج جديد في الايباد – كتاب استمتع بقرأته – يعرض صور لبلد سافر له ويتكلم عن رأيه في البلدة – طبخه و تتكلم احد النساء عن سر عمل هذه الطبخه و القيمة الغذائية فيها – موقف حدث في حياته و يطرح حلول مستقبليه ……..الخ من اقتراحات )

حتى ممكن يشاركون اطفالكم اللي اعمارهم ٩ سنوات و يتكلم عن كيف بدأ يحافظ على صلاته او ايش البرامج يستخدمها بالكمبيوتر وهاكذا ،راح يعود حتى اطفالكم على الالقاء ممكن بعدين لما يرجع الطفل البيت الاهل يصححون له بعض الاخطأ اللي ارتكبها يتفاداها مستقبلاً .. كل شخص راح يبحث عن شئ مميز في حياته ويبرزة اكثر و ممكن يطور نفسه فيه بعد ما يتكلم ويعجب فيه الاهل و يستفيدون من المعلومه اللي طرحها ..

- ليه مانبحث عن اشياء جديدة تغير من روتين الجمعات العائليه و تضيف لها نكهة جميله تزيد الترابط العائلي ترسم الابتسامه على الجميع وتعم الفائدة و نستغل الوقت بشئ ذا قيمة ..

 

 

 

٢٦ سبتمبر في كل عام تكمل مدونتي سنة جديدة ، هذه السنة مختلفة عن السنوات الماضي
فقد اكملت 5 سنوات وهذه السنوات ليست قليلة بالنسبة لي ..
في كل سنة اكتسب منكم و من هذه المساحة البسيطة الكثير من الأشياء لايسعني الوقت لكتابتها ..

أجمل مافي هذه السنة بإن والدي قد عاد ( )
حلم كنت بنتظار ان يتحقق ولله الحمد تحقق بفضل الله ثم دعواتكم <3

تدويناتي كانت اقل من السنوات الماضية بس ان شاء الله تعود افضل من السابق :harte: ...

اترك المساحة لكم فهذه المدونة هي صفحتكم وليست صفحتي وحدي ( هذا ما اخبرني بة زوار مدونتي عندما قررت اغلاقها ) :Thanks:

|| ماذا تتمنى ان ادون عنة في مدونتي ؟
و أي التصنيفات الأكثر تعجبك ؟

:flow: كل عام وانتم بصحبتي …

كونوا بخير ~

 

عملي الحالي في احد المدارس الأهلية يعتبر من ” أقوى تجارب الحياة ” لان تكتشف عالم جديد غير العالم اللى كنت فيه  ، هذا العالم مهما بكتب عنه يمكن ما راح ينتهي خصوصا انه يبدأ من الساعه 6 صباحاً و ينتهي الساعة 1 ظهراً ..

العمل في المدرسة من بين الطالبات شئ غريب خصوصاً اني كنت يوم من الأيام طالبة زيهم ، احس بشعورهم الصباح واهم يجرون الشنطة من غير نفس و احس فيهم لما تقول خلاااااااص زهقنا من الحصص نحتاج لحصة فراغ , بس من المستحيل ان اقول لهم اني احس فيكم بالعكس يكون ردي نفس رد مدرساتي قبل 10 سنوات لما كانوا يقولون لنا (( أجل ليه جاين المدرسة ؟؟ ))كنت احس انهم قاسيين لما يقولون هذي العبارة و احس نفسي بداخل مدرسة للتعذيب الطالبة وليس للتعليم :Hit: , أسلوب معلماتنا صرنا نكررة احنا ما ادري هل مازلنا بعقول متحجرة ? ..

الشئ اللى اختلف تماماً هو ( الأحترام ) انعدم الاحترام بين الطالبة والمعلمة ، من يوم ماتوظفة و الطالبات يسألوني (( حلفي يا ابله انك ماتشردين من الحصة ؟؟ )) و تكمل السؤال (( ليه دائماً تقولون ان انتم غير عنا ؟؟ ))

ما اذكر اني مرة بحياتي شردت من حصة ولا اذكر اني مرة بحياتي نزلتني معلمة للادارة اكتب تعهد او دخلت الإدارة على شان اتهزء لسوء تصرف بالمدرسة .. الحمدلله كنت مشية بجمب الحيطة :ho: .. مو هذا الغريب عدم احترام الطالبة الغريب اللى تغير ( امهات الطالبات ) صارت توقف في صف بنتها وتعرف ان بنتها الخطأ وان بنتها تطاولة على المعلمة باسلوب سيئ جداً و كان المدرسة تبي تتبلئ على بنتها .. [ اذا البيت ما يربي ولا المدرسة تربي يعني الشارع راح يربي ] !!!!

في وقتنا ماكان في تقنيات كثيرة زي الان  كان دخول الانترنت اوقات معينة جداً و كان الجهاز الكمبيوتر مشترك في المنزل و مو جهاز لمفردك ، كان عندنا اعمال يدوية نسوي و افكار للاذاعة والانشطة المدرسية حلوة ، كانت حياة والله اجمل .. الان مع التقنيات الكثيرة الطالبات عقولهم توقفت مافي اي شئ يحبونة او يبدعون فيه و على طول زهقانين و حتى الافكار تقليدية ما تطورت مع ان الان المواقع الالكترونية فيها افكار وشغلات حلوة لتزين الفصل لعمل نشاط مدرسي ، بس ماخذين فكرة ان المدرسة ( زهق و قرف و ملل ) ..

- العمل في المدرسة عالم مختلف عن الدراسة فية جداً ، و الحديث عن العمل يحتاج لكثير من الوقت لكن حتى لا اطيل في الكتابة ..
كنت في الصباح بعد ما ندق جرس الطابور الطالبات مايصفون طابور مباشرة ونحتاج لوقت واحنا نمر الفصول ، كانوا الطالبات مو متقبلين مني اي امر اقولة لهم لاني موظفة جديدة ( كنت افكر بأسلوب جديد يكون تفاعل للطالبات معاي )

- احد التجارب : دخلت الصباح الصفول على شان ينزلون للطابور كانت اقول ( بنات يلله طابور ماسمعتوا الجرس ؟؟ ) هذه كانت سياسة معلماتنا و يضربون الزجاج الباب بقوووة و تصارخ على شان نتحرك اسرع O.o كانت مزعجة هالحركة بصراحة .
جربت الدخول بهدوء للفصل و اغلق الانوار و بعدها ( صباح الخير بنات ” وصمت ” ) في البداية البنات محد رد على بس كلهم طالعوني بتعجب ( رحت قلت لهم مرة ثاني ( صباح الخير ) ردوا ( صباح النور !!!!!!!!!! ) وعلامات تعجب في وجهم قلت لهم بعد ما ردوا يلله بنات طابور ننزل ،،،
اليوم الثاني دخلت وقلت لهم ( صباح الخير بنات ننزل للطابور ) و كان الرد مباشر ( صباح النور ان شاء الله )
تحركوا بشكل سريع و اتجهوا للطابور ..
ما انتهى الاسبوع الاول من هذه الحركة الا اكتشفت البنات اذا مروا في الممر و شافوني يقولون لي ( صباح الخير أبلة ) ..

ما توقعت ان تكون المبادرة منهم =)

 

~ جرب شئ مختلف في العمل راح يغير اشياء كثيرة ما تتوقعها في حياتك ..

|| يقيناً أنه لا مالك ولا متصرف في الكون إلا الله ..

في الحياة نصادف ناس لم نراهم ولكن نسمع عنهم كثيراً و نتعلق بهم و نسأل عن اخبارهم بين الحين والاخر قد يكون حب ولكن لانهم تركوا أثر في نفوسنا جعلنا لا نستطيع ان ننساهم ..

اقمنا في فريق وجهة التطوعي حملة تجميع حقائب مدرسية و مستلزمات المدرسة كانت حملة بسيطة ولكن في كل سنة نصادف موقف يجعلنا نستمر فيها بالسنوات القادمة و نحرص عليها اكثر ، في السنة الأولى صادفنا ( أم لما عرفت ان راح نقدم ادوات مدرسية لآولادها صاحت من الفرحة لانها قررت ان تخلي اولادها في البيت مايكملون دراسه ماعندها تأكلهم على شان تشتري لهم مستلزمات مدرسة !!! ) ..

العام الماضي و هي السنة الثاني للحملة : اتصلت على وحدة اسألها الأسرة القليلة الدخل عندهم اطفال يروحون المدرسة وكم عمرهم ؟

قالت لي : عندها بنت تروح المدرسة ليه تسألين ؟

قلت لها فكرة الحملة واني بقدم لها حقيبة مدرسية ..

قالت لي : ان أم هذه البنت هي تبرعت لهم بشنطة مدرسية من سنتين تقريباً و الشنطة كانت مستعملة ولكن بحالة جيدة و البنت تروح فيها المدرسة سنتين بنفس الحقيبة ،  الأم عرفت ان اهلها ( هم غير سعوديين ) ماعندهم حقيبة مدرسية لبنتهم و اعطتهم هذه الحقيبة القديمة وبنتها الان تصيح في البيت ماعندها شنطة للمدرسة ، بس امها قالت ” إني لما اطلع شئ و اتصدق فيه رب العالمين ان شاء الله راح يرزقني افضل منه “… تقول اللي اتصلت عليها ( و سبحان الله الان اتصلتي على وقلتي لي عندك شنطة كانك سامعتها امس ) ..

اكملت هذه المرأة حديثها لي عن هذه الأم نفسها ، إنها في شهر رمضان ماعندها الا تمر قليل جداً ولما قرب يإذن المغرب اطلبت جارتها منها تمر ( تقول استحيت اقسم التمر بيني وبين جارتي وهو قليل رحت وعطيتها اياه كله و احنا فطرنا من غير تمر ) بعد صلاة التراويح جاء لها كرتون تمر كامل لين بيتها من أهل الخير ، تقول ” يا اللله دائماً لما اطلع شئ قليل رب العالمين يرزقني بشئ اكثر منة ” ..

إيمانها بالله انها اذا اعطت مابينساها رب العالمين ويرزقها شئ جميل لانها في كل مرة ماشاء الله تعطي اللي عندها تفرج عن جارتها او اهلها و الله يرزقها اضعاف مضاعفه و احسن منة بعد

حبيت عطائها و تصدقها بقلب صادق لوجة الله ، في كل فترة اتذكرها لانها من القصص اللي تركة اثر في داخل نفسي ..

 

 

 

 

يقول توماس أديسون : ” أنا لم أفشل، بل وجدت 10,000 طريقة فاشلة.”

اعرف دائماً ان لا يوجد شخص ( فاشل ) في هذي الحياة ولكن لم يتم اكتشاف موهبة هذا الشخص وعدم تشجيعة كان سبب في فشلة بهذي الحياة ..
في مجتمعنا نفتقد الانشطة اللتي تكشف عن مواهب بناتنا وشبابنا للاسف الشديد :(
كنت اقرأ لكتاب لاحد سلسلات شورية دجاج ( للحياة العملية ) على  أني قرأت ( لحياة لا تعرف الياس )
الكتابين مؤثرين جدا ورائعين في كل صفحة ينقل قصة واقعية من تجارب الاخرين ومثل هذه الكتب تبعث بداخلي تفائل وعودة للعمل والنشاط ..
في بحثي لبعض الدروس التعليمية للتقنيات في الانترنت اجد الملاييين من الشرح  . لكن شخص واحد هو المميز بينهم لسهولة الطرح وكتابة خطوات للدرس بطريقة تفصيلية و واضحة جداً  ..
الجميع لديه مشروع في هذه الحياة وعندما يطرح حلمة لعمل هذا المشروع الجميع يبدأ باحباطة وتقليل من قيمته ولكن عند اصرارة والبدء فيه ينجح هو في هذا المشروع على الرغم من وجود اكثر من ٤ محلات بجوار محلة لنفس المشروع تماماً..
في الكتاب لفت انتباهي العديد من القصص من بينها
- الكاتبة ليندا ستافورد التي كتبت عن تجربتها في كتابة كتاب وكان تحطيم من معلمتها وزميلاتها جعلها تفقد الأمل بان تصبح كاتبة وكانت فاشلة دراسياً ولكن زميلة واحد في الحياة شجعتها ع الكتابة حتى صدر العديد من المؤلفات الخاصة بها واصبحت مشهورة …
- وايضا سيلست فرموون الفتاة التي عملت محل صغير للكيك و تروي قصتها بان العديد كانوا يخبرونها بان المشروع سيفشل لكثرت محلات الكيك وبعد إصرارها فتحت محل للكيك الشوكولاته بخلطة تجيدها هي مميزة وحققت أرباح عديدة ..
شخص واحد في الحياة قد يغير الملايين من مجرى حياتنا و كلمة واحدة من التشجيع تصل بنا إلى القمة ..
ولسنا بحاجة بان ننتظر هذا الشخص ليأتي ليشجعنا ، قد تكون لمبادرة والمحاولة منك انت شخصيا و ستحقق ماتريد و أكثر ..
# ابحث عن اصدقاء يشجعونك لا اصدقاء يحطمون مستقبلك و ( أحلامك ) ~

|| للهم لك الحمد على نعمة الاسلام
اللهم لك الحمد على نعمة الايمان
اللهم لك الحمد على نعمة الأهل و المال
اللهم لك الحمد على نعمة الهدى و الرشدان

اللهم لك الحمد إن بلغتنا رمضان ..

 

هناك بعض التطبيق رائعة تستحق التحميل على جهاز الايفون حتى تكون معك في شهر رمضان وباقي الأيام ان كتب الله لي ولكم عمر بإذن الله  .

التطبيقات اللي استخدمها بشكل شبة يومي ، سأتحدث عن التطبيق بنبذة بسيطة و نهاية كل برنامج رابط التحميل المباشر من الايتوينز ،،

(١)

تطبيقات المصحف

- ما راح اقول ان تطبيق هذا المصحف افضل من الثاني او هذا افضل من هذا كلهم كلام الله و اكيد نفس الشئ ، بس في برامج للمصحف على الايفون فيها مميزات تساعدك في القراءة و الاكمال افضل من تطبيق اخر  و البعض مزودة بتفسير الايات و كل تطبيق له مميزاته  ..

عن نفسي استخدم هذا تطبيق (المصحف – Al Mus’haf )

لان بنفس شكل المصحف المعروف و التصفح سهل و الخط واضح و يمكنك التكبير بالحجم اللي تحب ، بالاضافة الى وجود تفسير و ممكن حفظ الصفحة اللي وقفت عندها و التنقل بين السور سهل ايضاً ..

Al Mus'haf - المصحف

المصحف

 

(٢)

تطبيق السبحة ..

آي سبحة ، هذا البرنامج لـ ( بندر رفة )  تصميمها جداً رائع و سهولة استخدامها خفيف .في برنامجين حملتهم للسبحة ثقيل شوية و يحسب بشكل قديم وبطيئ نوعاً ما ..

تطبيق السبحة تحسب لك للتسبيحة اللي جالس تسبح و يحفظها لك و لو ترجع تكمل تحصلها موجودة ، ويحسب لك الوقت كم اخذت بالتسبيح و يطلع لك احصائية خاصة فيك .. و في البرنامج تم اضافة التسبيحات و يمكانك ايضاً انك تختار مثلاً خلنا نقول على سبيل المثال اضافة ( سبحان الله ) تضيفها بالقائمة وتبدأ تسبح عادي ويحسب لك البرنامج ..

استخدام البرنامج جداً سهل .. الله يكتب الاجر لكل من سهام في هذا التطبيق .

http://www.iphoneislam.com/images/AppStore.png

 

(٣)

قمر الدين ..

هذا البرنامج قمر الدين ايضاً ( لبندر رفة ) ما اقدر استغني عنه استخدمة في رمضان وغير رمضان بصراحة ( اقدر اقول لكم ان هالبرنامج اكثر من راااائع )  :yes:

يجمع الكثير من الاشياء في هالبرنامج و يحمسك على الكثير من اعمال الخير ، عند قراءة القرآن الآية اللي توقف عندها ممكن ترجع لبرنامج قمر الدين وتضغط على السورة والاية اللي وقفت عندها ويفتح لك المصحف وتكمل قراءة ..

الصدقة: يذكرك لو فترة قصرت و نسيت انك تتصدق ..

الصلاة : تأخيرك في الصلاة يخليك تكون احرص لانك تخجل وانت تحط ( متأخر في اداء الصلاة )

الصيام : تكتب الأيام اللي صمتها ” رمضان – الايام البيض – سنه – كفارة “

أقرأ المزيد…

في شهر رمضان ما اعرف ليه الاكل يصير مبالغ فيه بالطبخ وكان رمضان فقط ( للأكل ) اللهم ادمها من نعمة على جميع المسلمين يارب ..

اليوم الواحد العائلة مكونه من اقل من ٥ افراد يطبخون اكل يكفي ل ٢٠ شخص و مع هذا مافي احد يأكل و الأكل حق اليوم ينرمي لان اليوم الثاني راح ينطبخ اكل غيرة !!!! تفاجأة من كثير ناس تقول  ( والله حرام كل يوم نرمي الاكل في الزبالة ” اكرمكم الله ” ) ليه ترمون الاكل في الزبالة وعندنا جمعيات خيرية تستقبل الاكل للآسر المحتاجة في كثير ناس ماتحصل شئ تأكل .

الأكل اللي يبقى ممكن نحتفظ فيه بالثلاجة و اليوم الثاني الظهر او العصر يوضع في علب بلاستك او ورق و تلف بورق الالمنيوم ( القصدير ) و تعطية لعمال النظافة في الشارع او للعمال اللي يشتغل في المباني والبيوت في الشارع كثييير موجودين و شوارعنا كلها حفريات وفيها عمال يشتغلون فيها ٢٤ ساعة  ..

ممكن تحطين الاكل الباقي في العلب و تودينه لنفسك لعائلة فقيرة بحاجة للأكل لها و لأبنائها ” كثير في اسر لو الواحد يسأل راح يحصل و اسألوا معارفكم اكيد راح يدلونكم على بيوت عائلات محتاجة  ، ممكن الجمعيات يدلونكم على بيوت و ممكن أمام المسجد يكون يعرف اسر محتاجة و يوصلها بنفسة ” ..

- يمكن انت تقول مالي دخل في مطبخ بيتنا و ما ادخل المطبخ حاول ان تكون المبادرة منك في البيت

اذا كنت فتاة ( رتبي الاكل في العلب الورق و اطلبي من السائق او اي احد من اهلك يوصلها للناس المحتاجة بس لا ترمونها في الزبالة )

اذا كنت شاب ( اطلب من امك او اختك ومافي مانع من الخدامة انها تقوم بهذا الشئ و وصله بنفسك بالطريق وانت خارج من المنزل ) ..

والله في عوائل كثيرة بحاجة للأكل …

ترا المسألة سهلة كل اللي تحتاجة :-

١- الاكل الزايد في ثلاجتكم .

٢- علب بلاستك او صحون ورق ..

٣- توصيل الاكل …

( هل فيها شئ من الصعوبة لا سمح الله !!!!! ) ^^

- حاولوا حتى قطع الخبز او السندويشات اثناء الطهي المتبقي من الفتات الصغير جداً ( حطية في صحن وانثرية في حديقة منزلكم للطيور )

عن أبي ذر رضي اللّه عنه أن رسول اللّه   قال:بينما رجلٌ يمشي بطريق اشتدَّ عليه العطشُ. فوجد بئرا فنزل فيها، فشرب، ثم خرج، فإِذا كلبٌ يلهَثُ، يأكل الثَّرَى من العطش. فقال الرجل: “لقد بَلَغَ هذا الكلبَ من العطش مثلُ الذي كان قد بلغ مني “.فنزل البئرَ، فملأ خفَّه ماءً، ثم أمسكه بفيه حتى رقِي فسقى الكلب. فشكر الله له، فغفر له. قالوا: “يا رسول اللّه، وإن لنا في البهائم أجرا؟ “.

فقال: ” في كل كبِد رطبة أجرٌ”.(متفق عليه)

 

الأمر سهل جداً وبسيط بس يمكن نكون غافلين عنه او الكسل يخلينا نجمع الاكل في الثلجة وبالاخير يكون مصيرة ” الزبالة ” للاسف الشديد ..

و تذكروا ان النعمة زوالة .

 

اكسبوا الأجر في رمضان قد يكون عمل صغير جداً هو سبب دخولكم الجنة ..

 

* الدال على الخير كفاعلة ممكن تطرحون افكار للاكل المتبقي اضافة لبوستي

و يتم كتابه في مسج و ارساله عبر رسائل البلاك بيري او الوتس آب

( و تذكير الناس و توعيتهم بعد رمي الأكل و احتساب الاجر عند رب العالمين )

اللهم أهله علينا بالأمن و الإيمان و السلامة و الإسلام

اللهم لك الحمد ان بلغتنا رمضان هذا العام ،، اللهم اعنا على قيامة وصيامة وتلاوة القرآن ..

 

رمضان هذا العام هو الرمضان المنتظر منذ ٣ سنوات ليصبح رمضان كما نتمنى ، فلا تكمل الفرحة وقد غاب شخص عن الاسرة . مضت السنوات الماضية بكل قسوتها و حزنها لم يكن لجو رمضان اي طعم كان طوال شهر رمضان بنتظار الفرج وان يعود والدي هذا كل شئ ، رمضان هذا العام سيكون بنكهة مختلفة لانه سيعود بكل تفاصيلة ، سيعود كما بدأت الحياة تعود في منزلي ..

اللهم كما بلغتنا بعودة والدي اللهم بلغنا بهذا الشهر ان تفك اسر جميع المعتقلين في كل مكان وتجمع شملهم بعائلتهم يارب العالمين ..

 

كل عام وانتم بالف خير  (f) ..